جمال المرأة العربية‎


بالرجوع إلى تاريخ العرب نجد أن حسن جسد المرأة لم يكن ليكتمل إلا إذا اكتملت فيها بعض هذه الصفات التي تتسق مع البيئة وطبيعة التفكير آنذاك؛ فالمرأة جميلة الجسد قد تكون هي
"
البهكنة" /السمينة الناعمة جميلة الوجه حسنة المعرى/،
أو "الوركاء/عظيمة الوركين/،
أو "الرداح" /عظيمة العجيزة/،
أو "الخذلجة" /ممتلئة الذراعين والساقين/،
أو "الفرعاء" /تامة الشعر/،
أو "الهدباء" /طويلة أهداب العينين/،
أو "ذات الدعج" /صاحبة العين شديدة السواد مع سعة المقلة/،
أو "ذات الحور" /التي اتسع سواد عينها كأعين الظباء/..
إلى آخر تلك الصفات.
ونجد الشاعر العربي طرفة بن العبد يصف في معلقته الشهيرة فتاته الحسناء بأنها "بهكنة تحت الطراف المعمد"،
ويصف امرؤ القيس شعر فتاته بأنه
"أسود فاحم أثيث كقنو النخلة المتعثكل".وحول افتتان العرب بالعيون السوداء –كمثال- بشكل خاص دون بقية الألوان، فأن السبب يعود إلى الذوق العربي عمومًا المتأثر بالمناخ العربي والبيئة الصحراوية؛ فالإنسان السوي يتقصى ملامح الجمال من بيئته التي تخصه، وليس من النموذج المفروض عليه من الخارج.
وإن العربي القديم كان يتشاءم من العين الخضراء.
 ولكن في العصر الحديث صارت الظاهرة التشاؤمية ظاهرة جمالية بعد الانفتاح على الغرب، واستساغة العيون الخضراء في مجتمعاتنا، والحقيقة أن اللون ليس هو المهم بقدر أهمية التناسب مع بقية الملامح الجسدية.

وقد كشفت نتائج دراسة ميدانية حديثة أن أغلبية النساء العربيات من أعمار وأقطار مختلفة يفضلن العودة إلى الجمال العربي التقليدي ومنتجات التجميل والأصباغ والعطور الطبيعية. وأثبتت نتائج الدراسة التي بثتها قناة فضائية عربية مؤخرًا أن كثيرًا من النساء العربيات واثقات من جمالهن العربي التقليدي، ويعتبرن أن الشعر الأسود الطويل هو تاج جمالهن، وذلك على الرغم من انشغال نساء أخريات كثيرات بالتطلع إلى النموذج الغربي في صيحات الموضة والجمال.

تعليقات