صور نادرة للذكرى المئوية لكارثة الـتايتانيك‎

تسبب غرق الباخرة تايتانيك- Titanic- ( كلمة Titanic تعني العملاقة أو الشديدة الضخامة ) بموت 1,517 من أصل 2,229 هم عدد المسافرين وطاقم قيادتها وإدارتها " الرقم الرسمي الذي أذيع يختلف عن هذا الرقم قليلاً " في واحدة من أسوأ الكوارث التي حصلت في التاريخ في وقت السلم.
- الناجين الـ: 712 تم نقلهم على متن السفينة "كارباثيا- Carpathia".
 
- غرق هذه السفينة كان له تأثير اجتماعي كبير وواسع وغير مسبوق. إذ أدى إلى تعاظم المطالبة بعدالة اجتماعية أكبر في قوانين السلامة الملاحية، وأدى إلى إحداث تغييرات هامة في شركات الملاحة البحرية وقوانينها الناظمة، وأدت إلى ظهور شركة "آيس باترول- International Ice Patrol" التي تهتم بمراقبة الجبال الجليدية وغيرها من العوامل التي تهدد الملاحة البحرية في شمال الأطلسي، والتي ماتزال تعمل حتى الآن.
 
- اكتشاف حطام السفينة "تايتانيك" في قعر المحيط في سنة 1985م جذب انتباه الرأي العام من جديد إلى أهمية المحيط في الاستقصاء عن الحوادث القديمة واستنتاج العبر منها، وتسبب بإنشاء فرع علمي جديد في علم المحيطات.
 
- الخامس عشر من نيسان، 2012م هي الذكرى المئوية لكارثة غرق "التايتانيك"، ذكراها بقيت ماثلة في الأذهان من خلال العديد من الكتب والأفلام والمعارض والنُصب التذكارية.
 
أترككم مع الصور التاريخية لهذه السفينة
 
صور نادرة للذكرى المئوية لكارثة الـتايتانيك
- سفينة نقل الركاب البريطانية "تايتانيك" تغادر ميناء "Southamptons- ساوثِمبتون" في إنكلترا في رحلتها الأولى 10 نيسان 1012 م. في طريقها عرَّجت على: " Cherbourg- شيربورغ" في فرنسا، و " Queenstown- كوينستون" في إرلندا، قبل أن تتوجه إلى الغرب قاصدة نيويورك.
-  وفي اليوم الرابع وبينما كانت تُمخر عباب الأطلسي؛ اصطدمت بجبل جليدي عند الساعة 11:40 صباحاً على مسافة 375 ميل إلى الجنوب من " Newfoundland- نيوفاوند لاند".
- وعند حلول الساعة 2:20 كانت الباخرة تغوص في أعماق المحيط ولا يزال عليها أكثر من 1000 مسافر، علاوة على أولئك الذين ماتوا بانخفاض درجة حرارة أجسامهم خلال دقائق من نزولهم إلى مياه المحيط المتجمدة.
 
صور نادرة للذكرى المئوية لكارثة الـتايتانيك
- سفينة الركاب الفاخرة "تايتانيك" 1912 م بعد مغادرتها "كوينستون" في طريقها إلى نيويورك، في رحلتها الأولى والمشؤومة. - على متنها كان: عدد من كبار أثرياء العالم، مثل "John Jacob Astor- جون جاكوب إستر" و "Benjamin Guggenheim- بينجامين جوجينهايم" و "Isidor Strauss- و آزيزدور شتراوس"، هذا إضافة إلى ألوف المهاجرين من إرلندا والدول الاسكندينافية وغيرها من الدول الذين كانوا يطمحون إلى العيش في أمريكا. - هل الكارثة كان كبيراَ جداً وأحدثت صدمة عالمية بسبب ارتفاع عدد الضحايا؛ فالرأي العام في ذلك الوقت كله تألب على أنظمة السلامة الفاشلة وغيرها من العوامل التي تسببت بهذه الحادثة.
- التقصي والتحقيقات عن سبب غرق "التايتانيك" أدى خلال أيام من غرقها إلى تحسينات كبيرة في إجراءات السلامة الملاحية.
 
صور نادرة للذكرى المئوية لكارثة الـتايتانيك
- العمال يغادرون "مسفن- مكان صناعة السفن" "Harland & Wolff- هارلاند آند وولف" في بلفاست، وهو المكان الذي تم فيه تصنيع السفينة بين العامين 1909 و 1911 م. - لقد صُممت السفينة لتكون السفينة الفخمة رقم واحد في العالم، وكذلك لتكون أضخم سفينة تطفوا على سطح الماء في العالم.
- هذه الصورة التقطت في سنة 1911 م حيث تبدو "التايتانيك" في خلفيتها.
 
صور نادرة للذكرى المئوية لكارثة الـتايتانيك
- صورة لقاعة العشاء على متن "التايتانيك" التقطت في سنة 1912م. لقد صُنِّعَت السفينة لتقدم أعلى مواصفات الراحة الباذخة.- احتوت هذه السفينة أيضاً فيما احتوت من أسباب الراحة: صالة ألعاب رياضية ومسبح ومكتبة ومطاعم من الدرجة الممتازة وغرف وثيرة باذخة الفرش والتأسيس.- "هذه الصورة نشرتها صحيفة "New York Times- نيويورك تايمز" في ذلك الوقت.
 
صور نادرة للذكرى المئوية لكارثة الـتايتانيك
- 1912، أماكن الدرجة الثانية على متن التايتانيك.
- عدم تناسب أعداد الرجال - إذ يبلغ 90% في الدرجة الثانية، بينما تكثر النساء والأطفال في الدرجة الأولى، إنه بروتوكول خاص اتبعته إدارة السفينة.- "هذه الصورة نشرتها صحيفة " New York Times- نيويورك تايمز" في ذلك الوقت.
 
صور نادرة للذكرى المئوية لكارثة الـتايتانيك
- في العاشر من نيسان ، 1912 شاهدنا مغادرة "التايتانيك" "لساوثِمبتون"، إنكلترا.
 
صور نادرة للذكرى المئوية لكارثة الـتايتانيك
- كابتن "التايتانيك" " Edward John Smith- إدوارد جون سميث". السفينة التي قادها هي أكبر سفينة في العالم في ذلك الزمان.
- "التايتانيك" كانت باخرة عملاقة يبلغ طولها 883 قدم، وعرضها 92م، و وزنها أكثر من 52,310 طون.
- ارتفاعاها من سطح الماء حتى قمة المداخن كان 175 قدم، 35 قدم منها غاطسة تحت الماء. - إرتفاع "التايتانيك" في ذلك الزمان كان أعلى من أي مبنى يمكن أن نشاهده في المدن في ذلك الزمان.
 
صور نادرة للذكرى المئوية لكارثة الـتايتانيك
- صورة غير مؤرخة لضابط "التايتانيك" الأول " William McMaster Murdoch -وليام ماكماستر مردوخ"، الذي يعامل كبطل في بلدته مسقط رأسه Dalbeattie"" في اسكتلندا، ولكن تم تصويره بأنه جبان وقاتل في الفيلم الذي حاز على عدة جوائز "أوسكار" حول غرق "التايتانيك".
- في حفل أقيم بمناسبة الذكرى 86 لغرق السفينة، "سكوت نيسون" نائب الرئيس التنفيذي لصناع الفيلم في شركة فوكس للقرن العشرين، قدم شيكا بمبلغ 5000 £ 8,000 دولار أمريكي إلى مدرسة Dalbeattie كاعتذار لأقاربه وأبناء بلدته.
 
صور نادرة للذكرى المئوية لكارثة الـتايتانيك
- يعتقد أن هذا الجبل الجليدي هو الذي تسبب بغرق "التايتانيك" في 14 نيسان 1912.
- أخذت هذه الصورة من على سطح سفينة "ماكي بنِيت- Mackay Bennett" حيث كانت أول سفينة تصل إلى موقع كارثة "التايتانيك".
- وحسب الكابتن "ديكارتِرِت" فإن هذا الجبل الجليدي كان الوحيد المتواجد في مكان الحادثة لحظة وصول سفينته، وعليه فغالباً هو الذي تسبب بمأساة غرق "التايتانيك".- تصادم هذا الجبل الجليدي مع السفينة تسبب بخمسة ثقوب في هيكل السفينة، وبعد حوالي ساعتين ونصف بدأت السفينة تغرق بالتدريج.
 
صور نادرة للذكرى المئوية لكارثة الـتايتانيك
- مسافرين وبعض أفراد طاقم "التايتانيك" في زوارق الإنقاذ المتجهة إلى السفينة "كارباثيا- Carpathia" التي ساهمت في عمليات الإنقاذ، التقط هذه الصورة "لويس أجدِن- Louis M. Ogden" أحد المسافرين اللذين كانوا على متن السفينة "كارباثيا".
- هذه الصورة عرضها "لويس" في معرض لصور كارثة "التايتانيك" أقيم في سنة 2003 في انجلترا.
 
صور نادرة للذكرى المئوية لكارثة الـتايتانيك
- فقط 720 ناجٍ من كارثة "التايتانيك"، أحد زوارق إنقاذ "التايتانيك" تقترب من السفينة "كارباثيا".
 
صور نادرة للذكرى المئوية لكارثة الـتايتانيك
- الفراغ الداخلي للباخرة الحامل للأجزاء المأهولة بالركاب كان مقسماً تقسيماً ذكياً إلى حجيرات أصغر في "التايتانيك"، فإحكام غلق أبواب هذه الحجيرات حَمَت الباخرة من الغرق السريع.- ولكن الذي فاقم حجم الكارثة هو عدم انضباط إجراءات سلامة الملاحة، إذ أن عدد زوارق الإنقاذ كانت لا تكفي إلا لـ: 1,178 مسافر. - عرضت هذه الصورة البنية في مزاد "كريستيس" في لندن، في أيار، 2012.
 
صور نادرة للذكرى المئوية لكارثة الـتايتانيك
- رجال الصحافة يجرون مقابلة مع الناجين من "التايتانيك" اللذين أنقذتهم السفينة "كارباثيا"، 17 نيسان، 1912.
 
صور نادرة للذكرى المئوية لكارثة الـتايتانيك
- "إفا هارت" التي كان عمرها سبعة أعوام في صورة التقطت مع والديها: الأب "بنجامين" و الأم "إستِر" في سنة 1912. لقد نجت وأمها بينما هَلَكَ والدها في حادثة "التايتانيك".
 
صور نادرة للذكرى المئوية لكارثة الـتايتانيك
- صورة نشرتها مجلة "نيويورك تايمز" في ذلك الوقت، حيث نرى اضطراب الناس وهم ينتظرون عودة الناجين على متن السفينة "كارباثيا".
 
صور نادرة للذكرى المئوية لكارثة الـتايتانيك
- حشود كبيرة تتجمع في نيويورك قرب "برودوِي" للحصول على آخر أخبار غرق السفينة "تايتانيك".
 
صور نادرة للذكرى المئوية لكارثة الـتايتانيك
- صالة التحرير في مبنى صحيفة "نيويورك تايمز" في يوم غرق "التايتانيك"، 15 نيسان، 1912.
 
صور نادرة للذكرى المئوية لكارثة الـتايتانيك
- بعد غرق "التايتانيك" حشود من الناس تقرأ الأخبار أمام "مبنى الشمس- Sun Building- هو واحد من أهم و أقدم مباني نيويورك".
 
صور نادرة للذكرى المئوية لكارثة الـتايتانيك
- رسالتين أرسلتا من الولايات المتحدة إلى سوق لندن للتأمين، في إطار الخطأ الذين شاع في ذلك الوقت حول أن السفينة "فِرجينيان" كانت تقدم المساعدة "للتايتنيك" أثناء غرقها.
- هاتين الرسالتين عرضتا للمزاد في مزاد "كريستيس" في لندن، في أيار 2012.
 
صور نادرة للذكرى المئوية لكارثة الـتايتانيك
- بعض الناجين من غرق "التايتنيك": "لورا فرانكاتِلي، دوف جوردون، و كوسمو دوف جوردون"، يقفون على السفينة التي أنقذتهم "كارباثيا".
- "فرانكاتِلي" تصرح: سمعنا صرير وقعقعة مُروعة، ثم بكاء وأصوات الفزع والاستغاثة.
 
صور نادرة للذكرى المئوية لكارثة الـتايتانيك
- صورة كلاسيكية "للتايتانيك" قبل وقت قصير من بدء رحلتها الأولى والأخيرة.
 
صور نادرة للذكرى المئوية لكارثة الـتايتانيك
- بطاقة سفر لأحد المسافرين على متن الباخرة المنكوبة، في نفس المعرض عرضت بعض القطع الأخرى الفريدة مثل ساعة جيب، وبطاقة طلب هجرة.
 
صور نادرة للذكرى المئوية لكارثة الـتايتانيك
- وثيقة قدمت إلى متحف الملاحة الوطني في "جرينويش- Greenwich" في إنكلترا من قِبل "ولتَر لورد"؛ وهي على ما يبدوا وثيقة تتعلق بنظام البث اللاسلكي المُرَكب على السفينة المنكوبة.
 
صور نادرة للذكرى المئوية لكارثة الـتايتانيك
- صفحة سُلِمت إلى متحف "جرينويش- Greenwich" في إنكلترا، وهي عبارة عن قائمة أطعمة الغداء على "التايتانيك" موقعة من قِبَل جميع الناجين من الحادثة المروعة.
 
صور نادرة للذكرى المئوية لكارثة الـتايتانيك
- مقدمة السفينة "تايتانيك" في معهد علوم المحيطات- Shirshov.
 
صور نادرة للذكرى المئوية لكارثة الـتايتانيك
- صورة أخذت في 12 إيلول، 2008، لإحدى مراوح التاتانيك في قعر المحيط خلال عملية استكشاف لموقع الكارثة.
- وكانت قد عرضت في أحد المزادات أكثر من 5000 قطعة كان يستخدمها ركاب الباخرة المنكوبة، 11 نيسان، 2012.
 
صور نادرة للذكرى المئوية لكارثة الـتايتانيك
- صورة تُري مقدمة ميمنة السفينة المنكوبة، عرضت في 28 آب، 2010، معهد علوم المحيطات.
 
صور نادرة للذكرى المئوية لكارثة الـتايتانيك
- منصة المراقبة لطاقم سفينة "التايتانيك"، أخذت الصورة في 5 تموز 2003.
 
صور نادرة للذكرى المئوية لكارثة الـتايتانيك
- سياج مقدمة التايتانيك ورافع مرسات التايتانيك. - الدكتور "روبرت بالارد" هو الذي اكتشف موقع حطام التايتانيك قبل حوالي عقدين من الزمان، وعندما عاد إلى الموقع تأثر كثيراً لما أصاب الموقع من تخريب على أيدي بعض الزوار والباحثين عن التحف.
 
صور نادرة للذكرى المئوية لكارثة الـتايتانيك
- المروحة العملاقة للباخرة القابعة في قعر المحيط الأطلسي في صورة غير مؤرخة، لربما هو أول سائح يزور موقع حطام السفينة.
 
صور نادرة للذكرى المئوية لكارثة الـتايتانيك
- قطعة من التايتانيك تزن 17 طون عرضت في مزاد بمناسبة مرور 100 عام على غرق التايتانيك، 11 نيسان، 2012.
 
صور نادرة للذكرى المئوية لكارثة الـتايتانيك
- القطعة التي تزن 17 طن من التايتانيك كانت قد استخرجت من قعر المحيط ووضعت للعرض منذ 22 تموز، 2009. 11 نيسان، 2012.
 
صور نادرة للذكرى المئوية لكارثة الـتايتانيك
- ساعة جيب ذهبية أمريكية "Waltham"، تعود لـ: "Carl Asplund" أحد ركاب "التايتانيك" الذين تم إعادة سحب جثته وكانت هذه الساعة معه، معروضة أمام رسم حديث "للتايتانيك" في المزاد الذي أقيم في إنكلترا في 3 نيسان، 2008. - علماً أن هذه الساعة كانت ضمن المجموعة الخاصة لـ: "Lillian Asplund" آخر الناجين من كارثة "التايتانيك".
 
صور نادرة للذكرى المئوية لكارثة الـتايتانيك
- مقتنيات خاصة لركاب "التايتانيك" بعض النقود التي تم تصويرها في أحد معارض "أتلانتا"، في آب 2008.
- علماً أن هذا المعرض يمتلك أكبر مجموعة من الأشياء الشخصية لركاب الباخرة المنكوبة التي تم استخراجها حتى الآن والتي عرضت في المزاد في الذكرى المئوية لتحطم "التايتانيك".
 
صور نادرة للذكرى المئوية لكارثة الـتايتانيك
- صور لـ: "Felix Asplund، Selma و Carl Asplund و Lillian Asplund" في صالة مزادات " Devizes"، إنكلترا، 3 نيسان، 2008.
- الصُّوَر كانت ضمن محموعة "Lillian Asplund" التي تضم أشياء تخص "التايتانيك".
- كان عمر"Lillian Asplund" في سنة 1912 خمس سنوات عند ارتطام "التايتانيك" بالجبل الجليدي خلال رحلتها الأولى من إنكلترا إلى نيويورك، والدها وثلاثة من أقربائها كانوا ضمن الـ: 1,514 الذين قضوا في غرق "التايتانيك".
 
صور نادرة للذكرى المئوية لكارثة الـتايتانيك
- بعض الأشياء ذات الاستعمال الشخصي لضحايا الباخرة المنكوبة في معرض المركز العلمي في كاليفورنيا: منظار ثنائي، مشط، صحون، و بِلَورة مصباح، 6 شباط، 2003.
 
صور نادرة للذكرى المئوية لكارثة الـتايتانيك
- نظارات وجدت في أطلال "التايتانيك" وهي جزء من الأشياء الشخصية التي تم استخراجها من حطام السفينة المنكوبة.
 
صور نادرة للذكرى المئوية لكارثة الـتايتانيك
- ملعقة من الذهب وجدت بين أطلال السفينة المنكوبة.
 
صور نادرة للذكرى المئوية لكارثة الـتايتانيك
- مقياس زمن من "التايتانيك" معروض في متحف العلم في لندن، 15 أيار 2003.
- مقياس الزمن هذا هو واحد من 200 قطعة تم استخراجها من حطام التايتانيك لإحياء ذكرى رحلتها المشؤومة الأولى والأخيرة. - المعرض ضم مقتنيات تشير إلى المراحل المختلفة للسفينة المنكوبة ابتداءً من تصميمها تم تصنيعها؛ إلى الحياة الاجتماعية على سطحها التي كانت تضج بالحياة وتنبض بالحيوة؛ وحتى غرقها بعد ارتطامها بالجبل الجليدي في المحيط الأطلسي في نيسان، 1912 من القرن المنصرم.
 
صور نادرة للذكرى المئوية لكارثة الـتايتانيك
- مقياس سرعة كانت تستخدمه "التايتانيك"، وحاملة مصباح كانا من بين الأشياء التي استخرجت من أطلالها.
 
صور نادرة للذكرى المئوية لكارثة الـتايتانيك
- مقتنيات خاصة لضحايا "التايتانيك" تُعرض قبل الإعلان عن البدء التاريخي لبيع جميع تلك المقتنيات التي استخرجت من أطلالها تحت مياه المحيط، المزاد جرى بإشراف متحف "the Intrepid Sea, Air & Space".
 
صور نادرة للذكرى المئوية لكارثة الـتايتانيك
- فنجان وساعة جيب عُرِضا خلال المؤتمر الصحفي لدار "Guernsey's" للمزادات في 5 كانون الثاني 2012.- نرى في الصورة أيضاً "زر" عليه شعار شركة النجمة البيضاء، إضافة إلى "small-porthole هو فتحة صغيرة تسمح بدخول الضوء والهواء إلى الأماكن المظلمة من حجرات السفينة، ولكنه يتميز أيضاً بإحكام عزله للماء عند الضرورة".
 
صور نادرة للذكرى المئوية لكارثة الـتايتانيك
- ملاعق من السفينة المنكوبة عرضت في سنة 2002.
 
صور نادرة للذكرى المئوية لكارثة الـتايتانيك
- حقيبة يد ذهبية من حطام "التايتانيك".
 
صور نادرة للذكرى المئوية لكارثة الـتايتانيك
- نيسان 2012 هو الشهر الذي تم إصدار نسخة جديدة من مجلة ناشيونال جيوغرافيك، سنرى في هذه النسخة صور تحبس الأنفاس لحطام السفينة المنكوبة، والتي تقبع على عمق 3,784 متر تحت مياه الأطلسي.- حصلت الكثير من حوادث غرق السفن، ولكن لم يَحُز أي منها على الاهتمام الجماهيري الذي حازت عليه "التايتانيك"، للمزيد من المعلومات ندعوك إلى زيارة الرابط التالي:
http://ngm.nationalgeographic.com/2012/04/titanic/sides-text
 
صور نادرة للذكرى المئوية لكارثة الـتايتانيك
- حطام دفة القيادة في السفينة المنكوبة، إضافة إلى أجزاء من مروحة الدفع، من خلال صورة نادرة من قلب الظلام الدامس على مسافة 1,970 قدم من جسم السفينة الرئيسي والذي غالباً ما يستأسر بعدسات المصورين.
- إنها واحدة من 300 صورة التقطت خلال الرحلة الاستكشافية في سنة 2010.
 
صور نادرة للذكرى المئوية لكارثة الـتايتانيك
- أول صورة تعطينا رؤية شاملة لسطح "التايتانيك".
 
صور نادرة للذكرى المئوية لكارثة الـتايتانيك
- منظر عام للسفينة المنكوبة يُوضح مكان اصطدام الجبل الجليدي بالسفينة تلك الصدمة التي تسببت بحدوث تلك الكارثة الفريدة والمروعة.
 
صور نادرة للذكرى المئوية لكارثة الـتايتانيك
- مؤخرة السفينة المسحوقة من جراء اصطدامها بالجبل الجليدي، لاحظ مقدار الأذى الذي لحق بالسفينة مما جعلها تنهار بشكل حلزوني إلى قعر المحيط.
 
صور نادرة للذكرى المئوية لكارثة الـتايتانيك
- مؤخرة السفينة المهشم كما يبدو من الأعلى، إذا تأملنا تشابكات والتواءات معدن السفينة فإنها قد تشكل تحد لانهائي للخبراء.
 
صور نادرة للذكرى المئوية لكارثة الـتايتانيك
- محركين من محركات الـ: "التايتانيك" كما يبدوان في مؤخر السفينة. يمكنك أن ترى المعدن المتأكسد والبكتيريا التي التهمت هذه القطع المعدنية الهائلة الحجم.

تعليقات