في‏ ‏ليلة‏ ‏الدخلة‏.. ‏تخلصي‏ ‏من‏ ‏خوفك‏ ‏وشجعي‏ ‏زوجك‏ ‏علي‏ ‏ثقته‏ ‏بنفسه‏

على‏ ‏الزوجة‏ ‏أن‏ ‏تتخلي‏ ‏عن‏ ‏الخوف‏ ‏و‏ ‏تتحلي‏ ‏بالصبر‏ ‏علي‏ ‏زوجها‏ ‏فإذا‏ ‏أخفق‏ ‏فلا‏ ‏تحرجه‏ ‏بالكلمات‏ ‏اللاذعة‏ ‏وعليها‏ ‏أن‏ ‏تطمئنه‏ ‏وتساعده‏. ‏يجب‏ ‏أن‏ ‏يعلم‏ ‏الزوجان‏ ‏أن‏ ‏الجنس‏ ‏أصبح‏ ‏حلالا‏ ‏لهما‏ ‏يأخذان‏ ‏عليه‏ ‏أجرا‏ ‏من‏ ‏الله‏, ‏ولابد‏ ‏من‏ ‏المصارحة‏ ‏بينهما‏.‏

المودة‏ ‏والرحمة‏ ‏هما‏ ‏النصيحة‏ ‏الإلهية‏ ‏التي‏ ‏يلتزم‏ ‏بها‏ ‏الزوجان‏ ‏منذ‏ ‏اللحظة‏ ‏الأولي‏ ‏التي‏ ‏يغلق‏ ‏عليهما‏ ‏باب‏ ‏عش‏ ‏الزوجية‏ ‏وأولي‏ ‏للزوجين‏ ‏اتباع‏ ‏منهج‏ ‏المودة‏ ‏عند‏ ‏إتمام‏ ‏العلاقة‏ ‏الحميمة‏ ‏لأول‏ ‏مرة‏ ‏ويجب‏ ‏عليهما‏ ‏أن‏ ‏يتعلما‏ ‏أن‏ ‏الزواج‏ ‏يجعل‏ ‏الجنس‏ ‏حلالا‏ ‏وممارسته‏ ‏تزيد‏ ‏من‏ ‏ثواب‏ ‏الفرد‏ ‏عند‏ ‏ربه‏ ‏ولذلك‏ ‏يجب‏ ‏علي‏ ‏الزوجة‏ ‏التخلص‏ ‏من‏ ‏خجلها‏ ‏وعلي‏ ‏الزوج‏ ‏أن‏ ‏يثق‏ ‏بنفسه‏ ‏والمثل‏ ‏الأمريكي‏ ‏يقول‏:  practice makes perfect ‏أي‏ ‏أن‏ ‏الممارسة‏  ‏تجعل‏ ‏العلاقة‏ ‏مع‏ ‏الوقت‏ ‏أكفأ‏ ‏والسطور‏ ‏القادمة‏ ‏هي‏ ‏أولي‏ ‏خطوات‏ ‏التوعية‏ ‏الصحيحة‏ ‏علي‏ ‏لسان‏ ‏الأطباء‏ ‏التي‏ ‏ننصح‏ ‏بها‏ ‏كل‏ ‏عروس‏ ‏و‏ ‏عريس‏ ‏و‏ ‏ندعوهما‏ ‏للبحث‏ ‏عنها‏ ‏قبل‏ ‏الزواج‏ ‏من‏ ‏مصادرها‏ ‏الصحيحة‏.‏


كم‏ ‏هي‏ ‏ليلة‏ ‏جميلة‏ ‏يعيشها‏ ‏الزوجان‏ ‏مرة‏ ‏واحدة‏ ‏و‏ ‏تظل‏ ‏ذكراها‏ ‏خالدة‏ ‏في‏ ‏ذهنيهما‏ ‏طول‏ ‏العمر‏ ‏وهي‏ ‏ليلة‏ ‏زفافهما‏, ‏حيث‏ ‏يتألق‏ ‏كل‏ ‏منهما‏ ‏ليظهر‏ ‏في‏ ‏أبهي‏ ‏صورة‏ ‏فيسهران‏ ‏حتي‏ ‏الصباح‏ ‏في‏ ‏اللهو‏ ‏والرقص‏ ‏وينتهي‏ ‏المطاف‏ ‏بالزوجين‏ ‏في‏ ‏عش‏ ‏الزوجية‏ ‏ولكي‏ ‏لا‏ ‏تفسد‏ ‏هذه‏ ‏الليلة‏ ‏في‏ ‏نهايتها‏ ‏والتي‏ ‏من‏ ‏المفترض‏ ‏أن‏ ‏تكون‏ ‏بداية‏ ‏حياة‏ ‏سعيدة‏ ‏وليس‏ ‏الخوف‏ ‏من‏ ‏الفشل‏ ‏الذي‏ ‏يؤدي‏ ‏إلي‏ ‏الفشل‏ ‏هذا‏ ‏ما‏ ‏أكده‏ ‏الأطباء‏ ‏المتخصصين‏ ‏في‏ ‏مجال‏ ‏العلاقات‏ ‏الحميمة‏ ‏وكذلك‏ ‏أن‏ ‏عدم‏ ‏وجود‏ ‏تجارب‏ ‏للزوج‏ ‏قبل‏ ‏الزواج‏ ‏يقيه‏ ‏من‏ ‏الإصابة‏ ‏بالكثير‏ ‏من‏ ‏الأمراض‏ ‏ولكن‏ ‏في‏ ‏ذات‏ ‏الوقت‏ ‏تجعله‏ ‏أكثر‏ ‏تخوفا‏ ‏من‏ ‏الإخفاق‏ ‏في‏ ‏ليلة‏ ‏الدخلة‏. ‏

وفي‏ ‏مجتمعنا‏ ‏الشرقي‏ ‏نادرا‏ ‏جدا‏ ‏أن‏ ‏يمارس‏ ‏الجنس‏ ‏قبل‏ ‏الزواج‏ ‏أو‏ ‏أن‏ ‏يسعي‏ ‏الناس‏ ‏للمعرفة‏ ‏الجنسية‏ ‏الصحيحة‏, ‏هذا‏ ‏ما‏ ‏أكده‏ ‏الدكتور‏ ‏أحمد‏ ‏عطية‏ ‏أستاذ‏ ‏ورئيس‏ ‏قسم‏ ‏الذكورة‏ ‏بكلية‏ ‏الطب‏ ‏جامعة‏ ‏القاهرة‏ ‏ورئيس‏ ‏الجمعية‏ ‏المصرية‏ ‏لأمراض‏ ‏الذكورة‏ ‏وبالتالي‏ ‏ننصح‏ ‏كل‏ ‏زوجين‏ ‏بالذهاب‏ ‏إلي‏ ‏الطبيب‏ ‏المتخصص‏ ‏قبل‏ ‏الزواج‏, ‏ليشرح‏ ‏لهما‏ ‏ما‏ ‏المطلوب‏ ‏تنفيذه‏ ‏في‏ ‏هذه‏ ‏الليلة‏ ‏ويوعيهم‏ ‏التوعية‏ ‏الجنسية‏ ‏الصحيحة‏ ‏التي‏ ‏تفيدهم‏ ‏طوال‏ ‏حياتهم‏ ‏الزوجية‏, ‏فالذي‏ ‏يحدث‏ ‏لدينا‏ ‏أن‏ ‏الأم‏ ‏تخجل‏ ‏من‏ ‏الحديث‏ ‏عن‏ ‏هذا‏ ‏الموضوع‏ ‏مع‏ ‏ابنتها‏ ‏والأب‏ ‏يخجل‏ ‏من‏ ‏ابنه‏،


‏ويتركان‏ ‏الزوجين‏ ‏مع‏ ‏بعضهما‏ ‏البعض‏ ‏والموضوع‏ ‏إما‏ ‏يصيب‏ ‏وإما‏ ‏يخيب‏, ‏والأغلب‏ ‏الأعم‏ ‏يخفق‏ ‏الزوج‏ ‏في‏ ‏هذه‏ ‏الليلة‏, ‏مما‏ ‏يترتب‏ ‏عليه‏ ‏مشاكل‏ ‏نفسية‏ ‏كثيرة‏ ‏تتراكم‏ ‏كلما‏ ‏طالت‏ ‏المدة‏, ‏ولهذا‏ ‏إذا‏ ‏أخفق‏ ‏الزوج‏ ‏في‏ ‏ليلة‏ ‏الزفاف‏ ‏فعليه‏ ‏استشارة‏ ‏الطبيب‏ ‏المختص‏ ‏بشرط‏ ‏اصطحاب‏ ‏زوجته‏ ‏معه‏, ‏لأن‏ ‏المشكلة‏ ‏دائما‏ ‏تكون‏ ‏من‏ ‏الطرفين‏ ‏معا‏, ‏وتحتاج‏ ‏إلي‏ ‏تفاهم‏ ‏وتقارب‏ ‏وتوعية‏ ‏جنسية‏،

‏وتجدر‏ ‏الإشارة‏ ‏إلي‏ ‏أن‏ ‏هذه‏ ‏المشكلة‏ ‏موجودة‏ ‏في‏ ‏المجتمعات‏ ‏الشرقية‏ ‏المحافظة‏ ‏فقط‏ ‏ولا‏ ‏توجد‏ ‏في‏ ‏المجتمعات‏ ‏الغربية‏, ‏لدرجة‏ ‏أننا‏ ‏عندما‏ ‏نرسل‏ ‏لهم‏ ‏أبحاثنا‏ ‏عن‏ ‏فشل‏ ‏العلاقات‏ ‏الزوجية‏ ‏يضحكون‏ ‏علينا‏ ‏ويقولون‏ ‏لا‏ ‏يوجد‏ ‏لدينا‏ ‏هذه‏ ‏المشكلة‏, ‏والسبب‏ ‏في‏ ‏ذلك‏ ‏وجود‏ ‏توعية‏ ‏جنسية‏ ‏لديهم‏ ‏منذ‏ ‏الصغر‏, ‏فالمجتمع‏ ‏الشرقي‏ ‏يعيش‏ ‏في‏ ‏ظلمة‏ ‏جنسية‏ ‏وهي‏ ‏مفيدة‏ ‏وضارة‏ ‏في‏ ‏ذات‏ ‏الوقت‏, ‏مفيدة‏ ‏لعدم‏ ‏إصابة‏ ‏الشاب‏ ‏بأمراض‏ ‏تناسلية‏ ‏نتيجة‏ ‏لتعدد‏ ‏لقاءاته‏ ‏الجنسية‏ ‏قبل‏ ‏الزواج‏, ‏و‏ ‏لا‏ ‏يحدث‏ ‏حمل‏ ‏للفتيات‏ ‏صغار‏ ‏السن‏ ‏كما‏ ‏يحدث‏ ‏في‏ ‏الغرب‏،


وضارة‏ ‏لأن‏ ‏قلة‏ ‏الخبرة‏ ‏الجنسية‏ ‏تجعل‏ ‏العروسين‏ ‏يحصلان‏ ‏علي‏ ‏معلوماتهما‏ ‏من‏ ‏مصادر‏ ‏غير‏ ‏موثوق‏ ‏فيها‏ ‏كالأصدقاء‏ ‏الذين‏ ‏يقدمون‏ ‏لهما‏ ‏معلومات‏ ‏مغلوطة‏, ‏أو‏ ‏الإنترنت‏ ‏الذي‏ ‏يقدم‏ ‏أشياء‏ ‏بعيدة‏ ‏كل‏ ‏البعد‏ ‏عن‏ ‏الواقع‏ ‏مما‏ ‏يصيبهم‏ ‏بالإحباط‏ ‏والعقد‏ ‏النفسية‏, ‏ولذلك‏ ‏يجب‏ ‏انتقاء‏ ‏المعلومة‏ ‏من‏ ‏مصدر‏ ‏علمي‏ ‏سليم‏ ‏قبل‏ ‏الزواج‏ ‏بفترة‏ ‏قصيرة‏, ‏فهذا‏ ‏يساعد‏ ‏علي‏ ‏تخطي‏ ‏المرحلة‏ ‏الأولي‏ ‏من‏ ‏الزواج‏ ‏بمشاكلها‏ ‏الجنسية‏, ‏ويقتصر‏ ‏دور‏ ‏الطبيب‏ ‏المختص‏ ‏علي‏ ‏أن‏ ‏يعطي‏ ‏للشباب‏ ‏الذكور‏ ‏معلومات‏ ‏تشريحية‏ ‏عن‏ ‏الأعضاء‏ ‏التناسلية‏ ‏للأنثي‏ ‏والوضع‏ ‏المناسب‏ ‏لعملية‏ ‏الزفاف‏.‏


وعن‏ ‏الأسباب‏ ‏الرئيسية‏ ‏للإخفاق‏ ‏في‏ ‏ليلة‏ ‏الزفاف‏ ‏يقول‏ ‏الدكتور‏ ‏أحمد‏ ‏عطية‏ ‏أول‏ ‏هذه‏ ‏الأسباب‏ ‏هو‏ ‏الجهل‏ ‏الجنسي‏ ‏خصوصا‏ ‏في‏ ‏المجتمعات‏ ‏الشرقية‏ , ‏والسبب‏ ‏الثاني‏ ‏الخوف‏ ‏من‏ ‏الفشل‏ ‏فالزوج‏ ‏يخشي‏ ‏من‏ ‏الإخفاق‏ ‏ولذلك‏ ‏يخفق‏, ‏والسبب‏ ‏الثالث‏ ‏بعض‏ ‏الشباب‏ ‏يقبلون‏ ‏علي‏ ‏تناول‏ ‏المواد‏ ‏المخدرة‏ ‏مما‏ ‏يسبب‏ ‏لهم‏ ‏ارتخاء‏ ‏في‏ ‏جميع‏ ‏أعضاء‏ ‏جسدهم‏,‏أما‏ ‏السبب‏ ‏الرابع‏ ‏فهو‏ ‏المجهود‏ ‏البدني‏ ‏الشديد‏ ‏والإرهاق‏ ‏الذي‏ ‏يتعرض‏ ‏له‏ ‏الزوج‏ ‏وهو‏ ‏في‏ ‏سبيله‏ ‏إلي‏ ‏التحضير‏ ‏لليلة‏ ‏الزواج‏،


‏ومن‏ ‏الأشياء‏ ‏الخطأ‏ ‏التي‏ ‏يتبعها‏ ‏الشباب‏ ‏في‏ ‏هذه‏ ‏الليلة‏ ‏تناول‏ ‏العقاقير‏ ‏المنشطة‏ ‏وهم‏ ‏ليسوا‏ ‏في‏ ‏حاجة‏ ‏إليها‏, ‏فذلك‏ ‏من‏ ‏شأنه‏ ‏جعلهم‏ ‏يدمنونها‏ ‏ويخافون‏ ‏من‏ ‏ممارسة‏ ‏العلاقة‏ ‏الحميمة‏ ‏بدونها‏ ‏فالخوف‏ ‏من‏ ‏الفشل‏ ‏يؤدي‏ ‏إلي‏ ‏الفشل‏. ‏ولذلك‏ ‏ينبغي‏ ‏أن‏ ‏يعلم‏ ‏الزوجان‏ ‏قبل‏ ‏ممارسة‏ ‏العلاقة‏ ‏الحميمة‏ ‏الطريقة‏ ‏المثلي‏ ‏للممارسة‏ ‏السليمة‏ ‏حتي‏ ‏لا‏ ‏يتبادلا‏ ‏الاتهامات‏ ‏في‏ ‏حالة‏ ‏الإخفاق‏, ‏وأن‏ ‏المرأة‏ ‏تحتاج‏ ‏وقتا‏ ‏أطول‏ ‏في‏ ‏عملية‏ ‏الإشباع‏ ‏لأن‏ ‏الجنس‏ ‏بالنسبة‏ ‏لها‏ ‏عاطفي‏ ‏بخلاف‏ ‏الزوج‏ ‏فهو‏ ‏عضوي‏.‏


 ‏وعلي‏ ‏الطبيب‏ ‏المعالج‏ ‏في‏ ‏حالة‏ ‏لجوء‏ ‏الزوجين‏ ‏إليه‏ ‏أن‏ ‏يدرس‏ ‏الأسباب‏ ‏التي‏ ‏أدت‏ ‏إلي‏ ‏الإخفاق‏ ‏فقد‏ ‏يكون‏ ‏السبب‏ ‏من‏ ‏الزوجة‏ ‏لإصابتها‏ ‏بأحد‏ ‏الأمراض‏ ‏التي‏ ‏تجعلها‏ ‏تخشي‏ ‏من‏ ‏الممارسة‏, ‏ولذلك‏ ‏تكون‏ ‏سعيدة‏ ‏بفشل‏ ‏زوجها‏, ‏وهذا‏ ‏ينتج‏ ‏من‏ ‏التنشئة‏ ‏الاجتماعية‏ ‏الخاطئة‏ ‏للبنات‏, ‏فللأم‏ ‏تغرس‏ ‏في‏ ‏بناتها‏ ‏أن‏ ‏الجنس‏ ‏حرام‏ ‏بصورة‏ ‏مطلقة‏, ‏فلا‏ ‏تفرق‏ ‏بين‏ ‏علاقة‏ ‏شرعية‏ ‏مع‏ ‏زوج‏ ‏وعلاقة‏ ‏غير‏ ‏شرعية‏ ‏ولذلك‏ ‏تتكون‏ ‏لدي‏ ‏البنت‏ ‏عقيدة‏ ‏بأن‏ ‏ممارسة‏ ‏الجنس‏ ‏حرام‏ ‏في‏ ‏كل‏ ‏الأوقات‏ ‏ولذلك‏ ‏تحجم‏ ‏عن‏ ‏الممارسة‏ ‏حتي‏ ‏مع‏ ‏الزوج‏ ‏وهذه‏ ‏بالطبع‏ ‏حالة‏ ‏مرضية‏ ‏تحتاج‏ ‏إلي‏ ‏علاج‏, ‏ولذلك‏ ‏إذا‏ ‏جاءني‏ ‏زوجان‏ ‏تأخر‏ ‏زفافهما‏ ‏لأكثر‏ ‏من‏ ‏شهر‏ ‏أسأل‏ ‏الزوجة‏ ‏هل‏ ‏أخبرت‏ ‏أهلك‏ ‏فإذا‏ ‏جاء‏ ‏الرد‏ ‏بالنفي‏ ‏يتسلل‏ ‏فورا‏ ‏الشك‏ ‏في‏ ‏نفسي‏ ‏بأن‏ ‏العيب‏ ‏منها‏،

‏ثم‏ ‏أتجه‏ ‏للبحث‏ ‏عن‏ ‏الحالة‏ ‏الصحية‏ ‏للزوج‏, ‏فالأمر‏ ‏لا‏ ‏يقتصر‏ ‏علي‏ ‏جهله‏ ‏الجنسي‏ ‏فقط‏ ‏بل‏ ‏يمتد‏ ‏إلي‏ ‏إصابته‏ ‏ببعض‏ ‏الأمراض‏ ‏العضوية‏ ‏التي‏ ‏تعوقه‏ ‏عن‏ ‏الممارسة‏ ‏مثل‏ ‏إصابته‏ ‏بالسكر‏ ‏منذ‏ ‏الصغر‏ ‏مما‏ ‏يؤدي‏ ‏إلي‏ ‏تلف‏ ‏أعصابه‏ , ‏وما‏ ‏يستتبع‏ ‏ذلك‏ ‏من‏ ‏ضعف‏ ‏الانتصاب‏, ‏فهذا‏ ‏الأمر‏ ‏يتطلب‏ ‏تدخلا‏ ‏جراحيا‏, ‏أو‏ ‏أن‏ ‏تكون‏ ‏للزوج‏ ‏ممارسات‏ ‏جنسية‏ ‏قبل‏ ‏الزواج‏ ‏مما‏ ‏أصابه‏ ‏ببعض‏ ‏الأمراض‏ ‏التناسلية‏ ‏وفي‏ ‏حالة‏ ‏ثبوت‏ ‏تعدد‏ ‏علاقات‏ ‏الزوج‏ ‏قبل‏ ‏الزواج‏ ‏أطلب‏ ‏منه‏ ‏إجراء‏ ‏العديد‏ ‏من‏ ‏التحاليل‏ ‏الطبية‏ ‏للتأكد‏ ‏من‏ ‏خلوه‏ ‏من‏ ‏الأمراض‏ ‏المعدية‏ ‏التي‏ ‏يمكن‏ ‏أن‏ ‏تنتقل‏ ‏إلي‏ ‏الزوجة‏ ‏مثل‏ ‏الإيدز‏, ‏ولابد‏ ‏من‏ ‏التأكد‏ ‏من‏ ‏كفاءة‏ ‏انتصاب‏ ‏العضو‏ ‏الذكري‏ ‏للذين‏ ‏لم‏ ‏يمارسوا‏ ‏الجنس‏ ‏قبل‏ ‏الزواج‏، ‏وغيرها‏ ‏من‏ ‏الوسائل‏ ‏العلاجية‏ ‏الأخري‏ ‏التي‏ ‏نستطيع‏ ‏كأطباء‏ ‏أن‏ ‏نتعرف‏ ‏من‏ ‏خلالها‏ ‏علي‏ ‏السبب‏ ‏الحقيقي‏ ‏وراء‏ ‏عملية‏ ‏الفشل‏, ‏وعلي‏ ‏الزوجة‏ ‏أن‏ ‏تتخلي‏ ‏عن‏ ‏الخوف‏ ‏وتتحلي‏ ‏بالصبر‏ ‏علي‏ ‏زوجها‏ ‏فإذا‏ ‏أخفق‏ ‏لا‏ ‏تحرجه‏ ‏بالكلمات‏ ‏اللاذعة‏ ‏وعليها‏ ‏أن‏ ‏تطمئنه‏ ‏وتساعده‏ ‏في‏ ‏ذات‏ ‏الوقت‏.‏


وأخيرا‏ ‏يجب‏ ‏أن‏ ‏يعلم‏ ‏الزوجان‏ ‏أن‏ ‏الجنس‏ ‏أصبح‏ ‏حلالا‏ ‏لهما‏ ‏يأخذان‏ ‏عليه‏ ‏أجرا‏ ‏من‏ ‏الله‏, ‏ولذلك‏ ‏ننصح‏ ‏بالمصارحة‏ ‏بينهما‏ ‏حتي‏ ‏يحدث‏ ‏التناغم‏ ‏الأسري‏.‏


ويضيف‏ ‏د‏. ‏سامي‏ ‏حنفي‏ ‏أستاذ‏ ‏أمراض‏ ‏الذكورة‏ ‏بكلية‏ ‏الطب‏ ‏جامعة‏ ‏بنها‏ ‏والرئيس‏ ‏الشرفي‏ ‏للجمعية‏ ‏المصرية‏ ‏لأمراض‏ ‏الذكورة‏ ‏قائلا‏: ‏اليوم‏ ‏الأول‏ ‏للزفاف‏ ‏يعد‏ ‏يوما‏ ‏مهما‏ ‏جدا‏ ‏في‏ ‏حياة‏ ‏الزوجين‏ ‏لأن‏ ‏الزوج‏ ‏يمكن‏ ‏أن‏ ‏يثبت‏ ‏رجولته‏ ‏منذ‏ ‏ذلك‏ ‏اليوم‏ ‏ويمكن‏ ‏ألا‏ ‏يثبتها‏ , ‏ويتوقف‏ ‏عليه‏ ‏الاحترام‏ ‏من‏ ‏عدمه‏ ‏والثقة‏ ‏من‏ ‏عدمها‏ , ‏فالفشل‏ ‏في‏ ‏الليلة‏ ‏الأولي‏ ‏يؤدي‏ ‏إلي‏ ‏عصبية‏ ‏الزوج‏, ‏وتكون‏ ‏البداية‏ ‏غير‏ ‏مطمئنة‏ ‏لخلوها‏ ‏من‏ ‏المودة‏ ‏والرحمة‏ ‏واللطف‏ ‏خصوصا‏ ‏في‏ ‏أثناء‏ ‏فض‏ ‏غشاء‏ ‏البكارة‏،


‏لأن‏ ‏هذا‏ ‏سيؤثر‏ ‏بالطبع‏ ‏علي‏ ‏الحالة‏ ‏النفسية‏ ‏للزوجة‏ ‏وسيجعلها‏ ‏تشعر‏ ‏بالراحة‏ ‏والطمأنينة‏ , ‏وستكون‏ ‏بداية‏ ‏موفقة‏ ‏لحياة‏ ‏أسرية‏ ‏سعيدة‏ ‏وضع‏ ‏لها‏ ‏الزوج‏ ‏الدعامة‏ ‏الرئيسية‏ ‏منذ‏ ‏الليلة‏ ‏الأولي‏ ‏للزفاف‏, ‏ولذلك‏ ‏ننصح‏ ‏الأزواج‏ ‏التحلي‏ ‏بالثقة‏ ‏وعدم‏ ‏الرهبة‏ ‏وإذا‏ ‏فشلوا‏ ‏فعليهم‏ ‏بالاسترخاء‏ ‏الكافي‏ ‏ثم‏ ‏محاولة‏ ‏التجربة‏ ‏مرة‏ ‏ثانية‏ , ‏وإذا‏ ‏فشلوا‏ ‏فعليهم‏ ‏ألا‏ ‏يلجأوا‏ ‏إلي‏ ‏الأهل‏ ‏والأصدقاء‏ ‏وإنما‏ ‏إلي‏ ‏الطبيب‏ ‏المختص‏ ‏ليشخص‏ ‏الحالة‏ ‏ويصنفها‏،


‏فإما‏ ‏أن‏ ‏تكون‏ ‏ناتجة‏ ‏عن‏ ‏حالة‏ ‏نفسية‏ ‏أو‏ ‏عضوية‏, ‏وهذا‏ ‏لا‏ ‏يستطيع‏ ‏الأهل‏ ‏تفسيره‏ ‏ولأنهم‏ ‏سيمثلون‏ ‏عنصر‏ ‏ضغط‏ ‏علي‏ ‏الزوج‏ ‏وليس‏ ‏عنصر‏ ‏مساعدة‏, ‏ففض‏ ‏غشاء‏ ‏البكارة‏ ‏ليس‏ ‏عملية‏ ‏جراحية‏ ‏وإنما‏ ‏هي‏ ‏في‏ ‏الأصل‏ ‏عملية‏ ‏بسيطة‏ ‏للغاية‏, ‏وعلي‏ ‏الأهل‏ ‏أن‏ ‏يتركوا‏ ‏العروسين‏ ‏لمدة‏ ‏كافية‏ ‏ولا‏ ‏يلاحقوهما‏ ‏بالأسئلة‏ ‏المحبطة‏ ‏حتي‏ ‏لا‏ ‏يصابا‏ ‏بالتوتر‏, ‏وعلي‏ ‏العروسين‏ ‏التفكير‏ ‏في‏ ‏كيفية‏ ‏جعل‏ ‏هذا‏ ‏اليوم‏ ‏يمر‏ ‏بشكل‏ ‏ظريف‏ ‏حتي‏ ‏يكون‏ ‏ذكري‏ ‏سعيدة‏ ‏لهما‏ ‏فيما‏ ‏بعد‏, ‏فلا‏ ‏شك‏ ‏أن‏ ‏المرحلة‏ ‏التي‏ ‏تسبق‏ ‏الزفاف‏ ‏تكون‏ ‏مليئة‏ ‏بالتوتر‏ ‏والإجهاد‏،


‏نظرا‏ ‏لحرص‏ ‏العروسين‏ ‏علي‏ ‏أن‏ ‏يضعا‏ ‏اللمسات‏ ‏النهائية‏ ‏لشقة‏ ‏الزوجية‏ ‏بأنفسهما‏, ‏بالإضافة‏ ‏إلي‏ ‏أنهما‏ ‏يحرصان‏ ‏علي‏ ‏إحياء‏ ‏الفرح‏ ‏بأنفسهما‏ ‏بالرقص‏ ‏طوال‏ ‏الليل‏ ‏وهذا‏ ‏يساعد‏ ‏علي‏ ‏إرهاقهما‏ ‏أكثر‏, ‏ونحن‏ ‏لا‏ ‏نستطيع‏ ‏حرمانهم‏ ‏من‏ ‏هذا‏ ‏الحق‏ ‏الطبيعي‏, ‏ولكن‏ ‏ننصحهما‏ ‏بتأجيل‏ ‏العلاقة‏ ‏الحميمة‏ ‏لكي‏ ‏يستريحا‏ ‏تماما‏, ‏ولا‏ ‏تكون‏ ‏النتيجة‏ ‏سلبية‏ ‏نتيجة‏ ‏لحالة‏ ‏الإجهاد‏ ‏والإرهاق‏ ‏التي‏ ‏تعرض‏ ‏لها‏ ‏الزوجان‏،

ولذلك‏ ‏فأنا‏ ‏أقول‏ ‏والحديث‏ ‏للدكتور‏ ‏سامي‏ ‏حنفي‏ ‏إن‏ ‏الزواج‏ ‏ليس‏ ‏مهمة‏ ‏قومية‏ ‏يجب‏ ‏تنفيذها‏ ‏فورا‏ ‏في‏ ‏ذات‏ ‏اليوم‏, ‏وإنما‏ ‏هو‏ ‏علاقة‏ ‏حميمة‏ ‏يجب‏ ‏أن‏ ‏تتم‏ ‏في‏ ‏جو‏ ‏هادئ‏ ‏بعيد‏ ‏كل‏ ‏البعد‏ ‏عن‏ ‏التوتر‏ ‏والإرهاق‏, ‏ولذلك‏ ‏فإنني‏ ‏أنصح‏ ‏الأزواج‏ ‏إذا‏ ‏فشلوا‏ ‏في‏ ‏إتمام‏ ‏العلاقة‏ ‏الحميمة‏ ‏بألا‏ ‏يكرروا‏ ‏المحاولة‏ ‏بعد‏ ‏فترة‏ ‏قصيرة‏ ‏من‏ ‏الفشل‏, ‏خصوصا‏ ‏إذا‏ ‏علمنا‏ ‏أن‏ ‏نسبة‏ ‏الطلاق‏ ‏للفشل‏ ‏في‏ ‏إتمام‏ ‏العلاقة‏ ‏الأولي‏ ‏لا‏ ‏تقل‏ ‏عن‏ 10 % ‏من‏ ‏حالات‏ ‏الطلاق‏ ‏للمتزوجين‏ ‏حديثا‏ , ‏وأن‏ 99% ‏من‏ ‏حالات‏ ‏الفشل‏ ‏تعود‏ ‏إلي‏ ‏أسباب‏ ‏نفسية‏ ‏و‏1 % ‏فقط‏ ‏يرجع‏ ‏إلي‏ ‏أسباب‏ ‏مرضية‏،

ومن‏ ‏أهم‏ ‏الأسباب‏ ‏النفسية‏  ‏الخوف‏ ‏من‏ ‏الفشل‏ ‏والحب‏ ‏الشديد‏ ‏للزوجة‏ ‏ولذلك‏ ‏فهو‏ ‏يمتنع‏ ‏عن‏ ‏إيذائها‏, ‏والإلحاح‏ ‏الشديد‏ ‏من‏ ‏قبل‏ ‏الأهل‏, ‏أما‏ ‏الفشل‏ ‏الناتج‏ ‏عن‏ ‏الحالات‏ ‏المرضية‏ ‏فمن‏ ‏أمثلته‏ ‏إصابة‏ ‏الزوج‏ ‏بعيب‏ ‏في‏ ‏الأوعية‏ ‏الدموية‏, ‏أو‏ ‏الأنسجة‏ ‏أو‏ ‏تلف‏ ‏الخصية‏, ‏أو‏ ‏أن‏ ‏يكون‏ ‏الزوج‏ ‏مدمنا‏ ‏للمخدرات‏ ‏بأنواعها‏ ‏فإدمان‏ ‏المخدرات‏ ‏يؤدي‏ ‏إلي‏ ‏الفشل‏ ‏في‏ ‏العلاقة‏ ‏الحميمة‏, ‏أو‏ ‏أن‏ ‏يكون‏ ‏الزوج‏ ‏مريضا‏ ‏بمرض‏ ‏السكر‏.‏


ويري‏ ‏الدكتور‏ ‏مدحت‏ ‏عامر‏ ‏أستاذ‏ ‏الذكورة‏ ‏والعقم‏ ‏بكلية‏ ‏طب‏ ‏قصر‏ ‏العيني‏ ‏أن‏ ‏هناك‏ ‏شواهد‏ ‏أثناء‏ ‏إتمام‏ ‏العلاقة‏ ‏لأول‏ ‏مرة‏ ‏الحديث‏ ‏عنها‏ ‏بصراحة‏ ‏هو‏ ‏إحدي‏ ‏وسائل‏ ‏التوعية‏ ‏علي‏ ‏يد‏ ‏المتخصصين‏ ‏مثل‏ ‏الأطباء‏ ‏منها‏ ‏علي‏ ‏سبيل‏ ‏المثال‏: ‏


‏فشل‏ ‏الزوج‏ ‏في‏ ‏الحصول‏ ‏علي‏ ‏انتصاب‏ ‏صلب‏ ‏وكاف‏ ‏لعملية‏ ‏الإدخال‏ ,‏أو‏ ‏فشله‏ ‏في‏ ‏التحكم‏ ‏في‏ ‏توقيت‏ ‏القذف‏ ‏حيث‏ ‏لا‏ ‏يستطيع‏ ‏إسعاد‏ ‏زوجته‏ |, ‏بالإضافة‏ ‏إلي‏ ‏عدم‏ ‏خبرته‏ ‏في‏ ‏كيفية‏ ‏مداعبة‏ ‏زوجته‏ ‏بشكل‏ ‏يرضيها‏.‏


لذلك‏ ‏يجب‏ ‏أولا‏ ‏طرح‏ ‏فكرة‏ ‏وجوب‏ ‏حدوث‏ ‏جماع‏ ‏في‏ ‏الليلة‏ ‏الأولي‏ ‏خصوصا‏ ‏أن‏ ‏الزوج‏ ‏والزوجة‏ ‏يكونان‏ ‏في‏ ‏حالة‏ ‏إرهاق‏ ‏شديد‏ ‏يؤثر‏ ‏جسديا‏ ‏ونفسيا‏ ‏عليهما‏, ‏وعلي‏ ‏الزوج‏ ‏إعطاء‏ ‏وقت‏ ‏كاف‏ ‏للزوجة‏ ‏حتي‏ ‏تبدأ‏ ‏نفسيا‏ ‏في‏ ‏تقبل‏ ‏فكرة‏ ‏الجماع‏ ‏حيث‏ ‏إن‏ ‏الجنس‏ ‏بالنسبة‏ ‏للمرأة‏ ‏هو‏ ‏تعبير‏ ‏حميمي‏ ‏عن‏ ‏الارتياح‏ ‏بالنسبة‏ ‏للمشاعر‏ ‏الرومانسية‏ ‏المتبادلة‏ ‏بينهما‏ ‏أكثر‏ ‏من‏ ‏علاقة‏ ‏جسدية‏ ‏بحته‏ ‏كما‏ ‏هو‏ ‏الحال‏ ‏عند‏ ‏الرجل‏،


‏و‏ ‏يجب‏ ‏علي‏ ‏الزوج‏ ‏التركيز‏ ‏في‏ ‏البداية‏ ‏علي‏ ‏المداعبة‏ ‏بكل‏ ‏أشكالها‏ ‏قبل‏ ‏التفكير‏ ‏في‏ ‏عملية‏ ‏الإدخال‏ ‏والجماع‏ ‏نفسه‏ ‏حيث‏ ‏إن‏ ‏ذلك‏ ‏يسهل‏ ‏من‏ ‏إتمام‏ ‏العلاقة‏ ‏برضا‏ ‏من‏ ‏الطرفين‏, ‏وعليه‏ ‏أن‏ ‏يعلم‏ ‏أنه‏ ‏في‏ ‏المرات‏ ‏الأولي‏ ‏للجماع‏ ‏يكون‏ ‏هناك‏ ‏عدم‏ ‏قدرة‏ ‏علي‏ ‏التحكم‏ ‏بالقذف‏ ‏وحدوثه‏ ‏مبكرا‏ ‏عن‏ ‏رغبة‏ ‏الزوجة‏ ‏وذلك‏ ‏شيء‏ ‏طبيعي‏ ‏نظرا‏ ‏لعدم‏ ‏تعوده‏ ‏بعد‏ ‏علي‏ ‏إحساس‏ ‏المهبل‏ ‏وعضلاته‏ ‏الداخلية‏ ‏التي‏ ‏تنقبض‏ ‏بشده‏ ‏علي‏ ‏العضو‏ ‏خصوصا‏ ‏إذا‏ ‏كانت‏ ‏العروس‏ ‏بكرا‏.‏

ولا‏ ‏يجب‏ ‏أن‏ ‏يحبط‏ ‏الزوج‏ ‏في‏ ‏حالة‏ ‏فقده‏ ‏للانتصاب‏ ‏أثناء‏ ‏العلاقة‏ ‏الزوجية‏ ‏ما‏ ‏قبل‏ ‏القذف‏ ‏فذلك‏ ‏يوحي‏ ‏فقط‏ ‏باحتياجه‏ ‏لمزيد‏ ‏من‏ ‏الإثارة‏ ‏أو‏ ‏المداعبة‏ ‏و‏ ‏في‏ ‏حالة‏ ‏عدم‏ ‏الانتصاب‏ ‏عدة‏ ‏مرات‏ ‏أو‏ ‏صعوبة‏ ‏في‏ ‏التحكم‏ ‏بالقذف‏ ‏بشكل‏ ‏عنيف‏ ‏يجب‏ ‏أن‏ ‏يتوقف‏ ‏الزوج‏ ‏عن‏ ‏الإدخال‏ ‏حتي‏ ‏رؤية‏ ‏طبيب‏ ‏الذكورة‏ ‏حيث‏ ‏أن‏ ‏أغلب‏ ‏مشاكل‏ ‏الأيام‏ ‏الأولي‏ ‏في‏ ‏الجماع‏ ‏للزوجين‏ ‏تكون‏ ‏نفسية‏ ‏أكثر‏ ‏من‏ ‏عضوية‏.
  ‏وهناك‏ ‏عدة‏ ‏نصائح‏ ‏ضرورية‏ ‏نوجهها‏ ‏للزوجين‏ ‏وهي‏:‏

أولا‏
: ‏من‏ ‏المهم‏ ‏جدا‏ ‏القيام‏ ‏بتحاليل‏ ‏ما‏ ‏قبل‏ ‏الزواج‏ ‏والذهاب‏ ‏إلي‏ ‏طبيب‏ ‏النساء‏ ‏للاستشارة‏ ‏وتقديم‏ ‏التعليمات‏ ‏أو‏ ‏الكشف‏ ‏إذا‏ ‏لزم‏ ‏الأمر‏ ‏وذلك‏ ‏بفترة‏ ‏كافية‏ ‏قبل‏ ‏الزواج‏.‏

ثانيا‏
: ‏التخلي‏ ‏عن‏ ‏القلق‏ ‏والتوتر‏ ‏وذلك‏ ‏نظرا‏ ‏لأنه‏ ‏يؤثر‏ ‏سلبا‏ ‏علي‏ ‏الحالة‏ ‏النفسية‏ ‏والعامة‏ ‏للزوجة‏ ‏كما‏ ‏أن‏ ‏الحصول‏ ‏علي‏ ‏المعلومات‏ ‏بصورة‏ ‏صحيحة‏ ‏ومن‏ ‏مصادر‏ ‏علمية‏ ‏هو‏ ‏شيء‏ ‏واجب‏ ‏علي‏ ‏الزوجين‏.‏

ثالثا‏
: ‏للحد‏ ‏من‏ ‏الشعور‏ ‏بالألم‏ ‏يجب‏ ‏أولا‏ ‏الاسترخاء‏ ‏وطرح‏ ‏فكرة‏ ‏وجوب‏ ‏حدوث‏ ‏جماع‏ ‏في‏ ‏الليلة‏ ‏الأولي‏ ‏من‏ ‏عدمه‏ ‏نظرا‏ ‏لأن‏ ‏الزوجين‏ ‏يكونان‏ ‏في‏ ‏حالة‏ ‏إرهاق‏ ‏وتوتر‏ ‏شديد‏ ‏فالاسترخاء‏ ‏وعدم‏ ‏التوتر‏ ‏يكونان‏ ‏عاملين‏ ‏مهمين‏ ‏للحد‏ ‏نسبيا‏ ‏من‏ ‏الشعور‏ ‏بالألم‏. ‏وأيضا‏ ‏استشارة‏ ‏طبيب‏ ‏النساء‏ ‏كما‏ ‏أوضحنا‏ ‏حيث‏ ‏أنه‏ ‏في‏ ‏حالة‏ ‏وجود‏ ‏أي‏ ‏التهابات‏ ‏مهبلية‏ ‏لم‏ ‏يتم‏ ‏علاجها‏ ‏قد‏ ‏تؤثر‏ ‏في‏ ‏زيادة‏ ‏الإحساس‏ ‏بالألم‏ ‏أو‏ ‏من‏ ‏الممكن‏ ‏أن‏ ‏تزداد‏ ‏هذه‏ ‏الالتهابات‏ ‏سوءا‏.‏

تعليقات