2012-12-13

عالم الأفكار .. بين الظلامية والتنوير

عالم الأفكار .. بين الظلامية والتنوير
 
 
ظل عالم الأفكار مرتكزاً أساسياً لأي انطلاقة حضارية في تاريخنا الإنساني الطويل فهو الحاكم والملهم لعالم السلوك والعلاقات والمشاريع .
صعوده وفاعليته وتوقده يعني صعود كل شئ , وضعفه أو انحساره أو انغلاقه أو تسطيحه يعني تأثر كل ما سبق بهذا السياق العام .
ومن هنا تبرز لنا أهمية الأفكار التي هي منصة تنطلق منها الشعوب والأمم في مشاريعها الحياتية المتنوعة , ويستمد منها الناس إطار حياتهم سواء سعادة أو شقاء , نجاح أو فشل , رقي أو تخلف , في المقابل يوحي لنا ذلك بأهمية وضرورة وجود قراءة متجردة لهذا العالم وما يحوي من مواطن ضعف أو مواطن قوة فهو أساس أي بنيان وعنوان أي مبادرة أو مشروع أو عمل .
وعندما نتناول الكثير من المشاريع التي غيرت وجه العالم في الأقطار المختلفة والعصور السالفة سواء في السياسة أو الاقتصاد أو الاجتماع أو المشروع الذاتي الإنساني الشخصي سوف نجد خلفها فكرة مركزية حاكمة وملهمه في ذات الوقت
يطوف حولها الكثير من الجهد وتدفع بشكل حيوي ومتفاعل في اتجاه له رؤية مستقبلية واضحة معروفة الأثر وواضحة التأثير .
وفي الوقت نفسه عندما نجد الرسائل التي حملها الأنبياء والرسل عليهم السلام عبر التاريخ فهي كذلك حيث تجدها تحوم حول فكرة إفراد العبادة لله ثم الخلاص من أي ممارسة افرزها الانحراف السابق للبشرية على جميع مفردات الحياة وهو ما يسمى بمصطلح الجاهلية وهو مصطلح يوحي بالضياع والتخبط والتيه .
 
ومن هنا نستمد ونستلهم أن أي تحول في السلوك أو تطور في الممارسة يسبقه تحول في الفكر والمعتقد والقناعات وهذا جعل الكثير من المهمومين في صلاح الفرد والجماعة أو نهضة الشعوب والأوطان يتعمقون في الأطروحة الفكرية ويحرصون على تفكيكها وتأمل مواطن القوة والضعف  والرشاد والتخبط , بل جعلوا منها كائناً متفاعلاً مع محيطه يميز بين العلم والخرافة والحقيقة والانطباع  والحق والهوى .
 
وهذه التأملات أفرزت حالة من الوصول إلى نتائج مختلفة وتوصيات كثيرة
تركز على الخلاص والتغيير وإصلاح الواقع والانتقال إلى أفق أرحب وأعمق يفرز واقعاً أفضل ونتائج ذات جدوى قابلة للتطبيق والتفاعل بالإضافة إلى كونها قابلة للنقد والتصويب والمراجعة كما هي أي تجربة بشرية تتعلم من أخطائها وعثراتها .
ومن هنا ارصد حالة من الرشد بدأت تتخلق في محيطنا العربي والإسلامي حيث عشنا فترة سابقة غلب عليها طرح أسئلة التخلف والضعف والشتات المفعم بالإحباط والقلق والتشنج والتي كانت مجتمعة بسؤال ( أين الخلل ) وهذه المرحلة التي نعيشها الآن تجعلنا نطمئن أن مرحلة التشخيص قد تجاوزتها الشعوب بالإضافة إلى غالب الطبقة المؤثرة في المجتمع والرأي العام والمُوجِهة لبوصلته ومشروعه الاستراتيجي .
واصبح الكثير من الدوائر الفكرية والثقافية والدعوية والإعلامية والبحثية المشّكلة للخطاب الاجتماعي منهمكة في الحديث عن العلاج وكيفية انعاش هذا الجسد التي أعيته السنين وأخذت ما أخذت منه الظروف والتحديات والتحولات والانقسامات والتشنجات فهذا الجسد لم يمت ولكنه مريض عليل يعاني ويحتاج لوصفة تجعله يتحسن تدريجياً ليدخل في دورة حضارية جديدة مختلفة عن سابقتها حيث أن الواقع الحالي يحتم على الأوساط العامة التفكير في عالم أفكار جديد يفرز واقعاً جديداً لا يشبه سابقه في الكثير من الظواهر والممارسات , وهذا الفكر الجديد يزواج بين النص والتأويل والعقل والنقل والتراث والمعاصرة والعلم والعمل والتاريخ والواقع , ينطلق من المرجعية ولكن يستفيد من كل الكنوز الإنسانية في كل مكان , لا ينسلخ من الهوية ولكنه يأخذ من كل جميل حوله ,  ولا يذوب في الأمواج ولكنه يتعايش مع الآخر , ينطلق من قيمه ولكنه لا ينكفئ على ذاته , يوزان بين الأصالة والتحديث , وبين الحقوق والواجبات , مجتمع له مشروع ورؤية ولا يتفرج على باقي الأمم , وبيئة منتجه فاعلة وليست مستهلكة خاملة , فضاء يحترم الإنسان وكرامته وحريته ورأيه وحقه في المشاركة في بناء وطنه وأمته وحقه في العدالة الاجتماعية, واقع لا يفرض عليه وصاية مهما كان الأسلوب أنيقاً  , خطاب متنوع يحترم إنسانية الإنسان قبل أن يعرف جنسه أو لونه أو مركزه .
ومن هنا افرز هذه المراجعات والتأملات خطاباً ناشئً ينمو بشكل سريع يختلف عن السائد العام , يطالب فيه فتح الملفات الموصدة والقضايا الساخنة وطرح مواطن الاتفاق والاختلاف والتركيز على المشترك الاجتماعي والقواسم التي توحد الناس ولا تفرقهم وفي المقابل تميز هذا الخطاب بكونه ذو طابع شبابي وهذا يجعلنا أمام تحولات كبرى في قادم الأيام على مستوى الأسئلة المطروحة والأجوبة المطلوبة والتي ربما تتأخر بسبب حالة الجمود التي سيطرة على الفضاء المعرفي والفكري والشرعي والسياسي طوال السنوات الماضية وهذا يجعلنا أمام حراك مترقب يتميز بسجال الفكرة وقوة المضمون وارتفاع سقف الأطروحات .
وهذا يجعل علم الأفكار لدينا على المحك فسوف نرى أفكاراً ظلت سائدة لسنوات ولكنها تلاشت في أشهر, وسوف نرى أسئلة لم يعتقد البعض إنها قابلة للطرح بسب سيطرة الطرح الأحادي أو الوصاية الفكرية أو الإعلامية على الوسط وهذا يجلنا أمام تحدي نجاحنا في هذا الحراك الذي سوف يعبر بنا إلى الشواطئ الدافئة في زمن لا يقبل أن نبقى متفرجين على كل الأمم وهي تنهض وتزهر وتنمو , ونحن لا نتجاوز خطابنا الذي تميز بكونه ظاهرة صوتية أكثر منه فعل محسوس على الأرض .
إن نجاح هذا الحراك والمراجعات التي سوف يفرزها مرهون بوجود لغة حوار راقية تركز على الفكرة لا على شخص قائلها وتركز كذلك على المصالح العامة والخاصة للأمة والوطن والفرد والأولويات الملحة لا على الدخول في النيات وهوس التصنيف وتقسيم المجتمع الذي نعاني منه في هذه الفترة تحديداً بشكل متفشي ومقزز .
أن قوى المجتمع تصل إلى رشدها إذا أدركت أن للجميع الحق في التعبير والتفكير
وتحديد المصير وان مظلة الإسلام واسعة سعة هذا الدين وعظمته وعالميته فلا ينفرد فريق في فهم الشريعة عن آخر فالكل في باب الإجتهاد مأجور ومعذور .
 
وفي المقابل فإن أدركنا أن تفعيل قوى المجتمع واستغلال طاقتها في فضاء السياسة والاجتماعية والاقتصاد والفكر والثقافة والشريعة له أثر عميق في تجانس الرؤى وتكامل الأفكار وتبادل الخبرات واحترام الآخر واستثمار النقد البناء فهذه هي الأجواء الصحية التي سوف تجعل عالم الأفكار ينمو ويتفاعل وينتج ويبدع وسيكون ملهماً لنا في مشروعنا الحضاري الذي طال زمن انتظارنا لإطلاقه وانطلاقه .

محبكم : سلطان بن عبدالرحمن العثيم