2012-12-30

عشر حقائق مدهشة عن الطماطم !

عشر حقائق مدهشة عن الطماطم !


تدخل الطماطم في إعداد الكثير من الوجبات، كما يمكن تناولها كما هي كثمرة طازجة، حيث إنها من الفواكه وليست من الخضر كما يظن الكثيرون.
اشتقت كلمة طماطم في الأصل من كلمة Tomati، وهو الاسم الذي كان يطلقه شعب الأزتيك على هذه الثمرة. نشأت الطماطم في الجزء الغربي من أمريكا الوسطى والجنوبية، واكتشفها الرحالة كورتيز وجلبها إلى أوروبا لتستخدم في أغراض التزيين، ولم تُتخذ كطعام قط عندما زرعت أول مرة في أوروبا. يطلق الفرنسيون على الطماطم اسم تفاح الحب، إذ يعتقدون أنها تحتوي على موادٍ مثيرة للشهوة الجنسية. فيما يلي نقدم لكم عشر حقائق مدهشة عن الطماطم:
 

10
الطماطم ليست ثمرة سامة، ولكن !
 عشر حقائق مدهشة عن الطماطم !

عندما جلبت الطماطم أول مرة إلى إنجلترا، كان الجميع يظن أنها ثمرة سامة، ولهذا لم يفكروا بأكلها أبداً، واكتفوا باستخدامها في أغراض التزيين خلال القرن السادس عشر ومطلع القرن السابع عشر.
كان السبب وراء رواج هذه الفكرة الخاطئة كتاب ألّفه جون جيرارد سنة 1597 تحت عنوان Gerard’s Herbal. غرس هذا الكتاب في أذهان مواطني أوروبا فكرة خاطئة مفادها أن الطماطم ثمرة سامة، على الرغم من أن جيرارد كان يعلم أنها غذاء أساسي في المطبخين الإسباني والإيطالي.
ولكن بحلول منتصف القرن السابع عشر، بدأ الناس في بريطانيا يأكلونها، وغدت مكونًا رئيسًا في نظامهم الغذائي. لقد وصل الأمر إلى أن يقوم أحدهم بتناول الطماطم أمام الجمهور ليبرهن أنها ليست ثمرة سامة، حيث قام روبرت جونسون في الثاني والعشرين من سبتمبر سنة 1820، بالتهام سلة من الطماطم، وانتاب الجمهور الذي كان يتابعه القلق خشية أن يخر ميتًا، ولكنه لم يمت.
على أية حال، فإن المعلومة الصحيحة التي لا بد أن تعرفها، هي أن هناك أجزاء سامة بالفعل في نبات الطماطم، مثل الساق والأوراق، والتي تحتوي على ألكولايد التروبان والاتروبين، وهي مواد تضر بصحة الإنسان إذا تناولها.
كما ينبغي أن تعلم أن الطماطم الخضراء غير الناضجة تحتوي أيضًا على كمية قليلة من ألكوليد التوماتين، وهو سام كذلك، فلا بد إذن من تجنب تناول الطماطم غير الناضجة.
 

9
الطماطم تقلل من تركيز الكحول في الدم

 عشر حقائق مدهشة عن الطماطم !

وفقًا لخبراء الصحة والحمية الغذائية، تعد الطماطم مصدراً جيدًا لبعض المواد الكيميائية والفيتامينات التي من شأنها أن تخفض من مستوى الكحول في الدم وتقضي على الدوار. وتناول عصير الطماطم الطازج يعتبر وسيلة فعالة للتخلص من السموم الضارة التي قد تدخل الجسم جراء تناول العقاقير أو المشروبات الكحولية.


8
اللون الأصلي للطماطم هو الأصفر

 عشر حقائق مدهشة عن الطماطم !

تتعدد أصناف وألوان الطماطم حول العالم، إلا أن لونها في الأصل كان الأصفر، وليس الأحمر الشائع. في واقع الأمر، كان لون أول أصناف الطماطم دخولاً إلى أوروبا هو الأصفر. وكان الناس في إيطاليا وإسبانيا يسمونها بالتفاح الأصفر، علمًا أن إيطاليا كانت أول دولة تقر بتضمين الطماطم في كافة وجباتها. بوسعك أن تجد الطماطم بألوان مختلفة مثل البرتقالي والأخضر والأسود والأبيض والبنفسجي والوردي. كما يمكنك أن تجد طماطم بنية أو عاجية أو ملونة أو مخططة.

7
الطماطم مفيدة للقلب

 عشر حقائق مدهشة عن الطماطم !

تحتوي الطماطم على نسب عالية من اللايكوبين Lycopene، وهو أكسيد يساهم في حماية القلب. وفقًا لبعض الدراسات، فإن استهلاك الطماطم بكميات كافية يحارب أعراض سرطان الثدي وغيره من الأمراض الشائعة في أيامنا هذه، كما إن تناول الطماطم بانتظام يجنبك الإصابة بأمراض القلب، نظرًا لاحتوائها على الفيتامينات التي تمنع النزيف وتنقي الدم.
يوصى بطهي الطماطم، ذلك لأنها تولّد مطهية ثلاثة أرباع بلازما اللايكوبين، وهي مادة من شأنها تحسين الهضم المعوي، وتقليل احتمالات الإصابة بأمراض البروستاتا. وهي مفيدة أيضًا للعينين، حيث إن اللايكوبين الموجود في الطماطم يحتوي على الكاروتين الذي يقي من الإصابة بالعمى والتنكس البقعي المرتبط بالتقدم في العمر. وهي تحتوي على البوتاسيوم الذي يقلل من احتمالات الإصابة بأمراض القلب والأزمة القلبية والجلطة وضغط الدم وارتفاع مستوى الكولسترول في الدم.
 

6
أصناف الطماطم

 عشر حقائق مدهشة عن الطماطم !
وفقًا لآخر التقارير العلمية، يوجد نحو 7500 صنف من الطماطم في العالم. تصنف الطماطم وفقًا للحجم واللون والنوع. يتم تحديد بعض من الأصناف الشائعة وفقًا للنوع: مثل الأصناف غير المحددة (Cordon)، والأصناف المحددة Bush، وأخيرًا الشجيرات القصيرة أو طماطم السلة المعلقة.
عمومًا، تلك هي الأنواع، بيد أن تعريفها يختلف في واقع الأمر عن تعريف الأصناف، ولكنها جميعا تصنف وفقًا لأنواعها. بعض أصناف الطماطم تتم زراعته لأغراض تجارية، بينما يزرع البعض الآخر بهدف استيلاد أصناف أخرى.
 


5
الطماطم تزيل الكلور

 عشر حقائق مدهشة عن الطماطم !

فصل الصيف، يروق للجميع ارتياد المسابح، ومن المعروف أن مياه المسابح تمزج بالكلور لتنقيتها من البكتيريا. من شأن الكلور أن يؤثر على صحة الشعر ومظهره، فيبدو شاحبًا، بل وقد يتغير لون البشرة. أسهل طريقة لاستعادة عافية الشعر، حتى بالنسبة للفتيات اللواتي يتمتعن بنسيج شعر طبيعي ولا يستخدمن أيا من مستحضرات العناية بالشعر، هي دهن الشعر بمعجون الطماطم أو عصيرها. اغسلي شعرك بشيءٍ من معجون/عصير الطماطم، ودلّكي به فروة رأسك كذلك. اتركي المعجون على رأسك لبضع دقائق، ثم اشطفي شعرك بعناية. 
 


4
الطماطم وتطرية اللحوم

 عشر حقائق مدهشة عن الطماطم !

إذا كنت تحب مذاق الطماطم ورائحتها، فلا بد أنك ستلجأ إلى هذه الحيلة بدلا من أن تتكبد العناء في طرق اللحم للوصول إلى مستوى الطراوة المطلوب. تحتوي أغلب الفواكه، كالبابايا والأناناس والطماطم بالطبع، على مواد مطرية طبيعية، إذ تحتوي الطماطم على أحماض طبيعية آمنة، تقوم بتفتيت ألياف البروتين وخيوط الكولاجين التي تتألف منها أغلب أنواع اللحوم. بوسعك تطرية اللحوم عبر نقعها في عصير الطماطم.
 


3
الطماطم مزيل فعال للروائح الكريهة

 عشر حقائق مدهشة عن الطماطم !

من شأن محلول عصير الطماطم أن يقضي بفعالية على الروائح الكريهة، وذلك بفضل الحمض الموجود في الطماطم. حتى وإن بدت لك هذه الطريقة بدائية، وفضلت اللجوء إلى منتجات التنظيف المتوافرة في الأسواق، فلا بد أن تعلم أنها طريقة فعالة جدًا.
 


2
الطماطم فاكهة
 عشر حقائق مدهشة عن الطماطم !

يعتقد الناس مخطئين أن الطماطم من الخضروات، وذلك لأنها عادة ما تدخل في إعداد وجبات الطعام التقليدية، إلا أن الطماطم، علميًا ونباتيًا، فاكهة تصدر من نبات مزهر وتنبت على كرمة كالعنب. تنمو الطماطم من بذور إحدى الزهور، وتلك هي الخصيصة الأساسية للفاكهة وفقًا لتعريفها، كما أن بذورها صالحة للأكل، وهكذا، فإن الطماطم فاكهة من الناحية العلمية والنباتية.
 


1
ا
لطماطم محلول تنظيف فعال

 عشر حقائق مدهشة عن الطماطم !

ثبت أن الطماطم فعالة في تنظيف أحواض الحمامات، نظرًا لاحتوائها على حمض قوي. بعض من مستحضرات التجميل التي تستخدمها النساء في أيامنا هذه مصنوع من عصير الطماطم، مثل اللوشن وغسول الجسم وبعض المنتجات الصحية الأخرى. تستخدم الطماطم في تنظيف الأدوات المصنوعة من النحاس، فتستعيد بريقها الأصلي، كما تزيل الأوساخ التي تظن أنه من المستحيل إزالتها. سيتعين عليك الإبقاء على عصير الطماطم لتستخدمه في إزالة البقع وتنظيف الأثاث.