2013-03-03

فن الغزل بالرسائل القصيرة

0
بعض الرجال لا يمتلكون الخبرة الكافية لاستخدام الرسائل القصيرة في علاقاتهم العاطفية بشكل رومانسي وفعال.
من خلال هذا الموضوع نستعرض معا كيفية إرسال الرسائل القصيرة للمرأة في مختلف مراحل العلاقة.
قبل اللقاء الأول
اذا كنت تخشى دعوتها للقاء الأول بشكل مباشر أو من خلال مكالمة تليفونية خوفا من الحرج الذي قد تشعر به في حالة رفضها، فإن أنسب طريقة لهذا الإجراء هي من خلال إرسال رسالة قصيرة إليها، لتقترح الأمر، لكن احذر أن ترسل لها الموعد والمكان عبر الرسالة وكأن رأيها غير ذي أهمية، فقط احصل منها على الموافقة بالفكرة، ثم أرسل لها رسالة أخرى تستأذنها في الحديث إليها عبر الهاتف للاتفاق على تفاصيل المقابلة.
ويجب أن تكون الرسالة الأولى واضحة وصريحة ورقيقة.
ويجب عليك أيضا إرسال رسالة أخرى قبل موعد المقابلة بيوم، لتأكيد الأمر، وننصحك هنا باستخدام بعض الكلمات العذبة التي تحفزها لهذا اللقاء، كأن تكتب لها مثلا: "أنتظر بفروغ الصبر لقاءنا غدا في الساعة كذا وبمكان كذا".
اذا كنت تعرضت لشئ مفاجئ سيؤدي لتأخرك قليلا عن الموعد وتريد الاعتذار لها أو إرجاءه ساعتين أو شيئا كهذا، فننصحك أيضا بإرسال رسالة قصيرة تعتذر من خلالها على التأخير وتوضح السبب الذي دفعك لذلك.
أما اذا قررت الغاء اللقاء نهائيا تحت أي ظرف، فلا ننصح أبدا بإخبارها بالأمر عن طريق رسالة قصيرة لأنها ستشعر بنوع من التجاهل أو عدم التقدير.. يجب عليك اجراء مكالمة هاتفية معها والاعتذار لها بشكل مباشر وتحديد موعد آخر للمقابلة.
ما بعد اللقاء الأول
اذا كان اللقاء الأول بالفتاة محور اهتمامك قد سار بشكل جيد، وصرت متحفزا للقائها مجددا والتعرف عليها بشكل أفضل، فإن أفضل تعبير عن هذا الأمر هو ارسال رسالة شكر لها.
كن صريحا وعفويا واستخدم كلمات بسيطة، مثل: "كان اللقاء رائعا.. أنتظر رؤيتك مجددا.. شكرا لكِ"، أو "أشكرك مجددا على الوقت الرائع الذي أمضيناه معا اليوم"، ولا ينصح هنا باستخدام أي كلمات إيحائية أو جريئة ، ذلك أنكما في بداية علاقتكما..
كما لاننصح أبدا بإرسال رسالة طريفة، فأنتما لستما طالبين في المدرسة حتى تكون ردة فعلك على اللقاء بهذا الشكل، فهي على الأرجح تنتظر منك تصرفا يوحي بأنك استمتعت باللقاء وأًصبحت أكثر اهتماما بها، حتى تجعلها متفائلة بشأن مستقبل هذه العلاقة.
وبالطبع يعد التواصل عبر الرسائل القصيرة هو الأفضل بعد اللقاء الأول، ولذلك يمكنكما تمضية الأيام القليلة التالية بالحديث معا بشكل غير مباشر عبر الرسائل القصيرة، ويمكنك من خلال هذه الرسائل أن تسألها بعض الأسئلة الشخصية عن اهتماماتها وما تحب عمله أو طبيعة شخصيتها، كما يمكنك تجربة حسك الفكاهي ببعض الكلمات الطريفة والنكات، ووقتها سيظهر رد فعلها عليك من خلال رسائل الرد التي سترسلها إليك، والتي ستجعلكما تتقربان من بعضكما بشكل حثيث، كما ستجعلكما متشوقين للقاء الثاني.
وننصح هنا بتجنب المكالمات الهاتفية - وبخاصة المكالمات الطويلة - لأنكما في بداية التعارف، ولن تتمكنا من الحديث بسلاسة وتلقائية كما تظنان، مما قد يجعل نتيجة المكالمات سلبية، كما لا ننصح بإرسال الرسائل بشكل متواصل طوال الوقت وكأنكما تختبران بعضكما، اجعلا الأمر سلسا وبسيطا، فمثلا رسالتان يوميا تكفيان ، وتجنب الأسئلة المحرجة عبر هذه الرسائل.