2013-03-04

دراسة تؤكد أنّ ضرب الزوجة لزوجها متعة!

image
“ضرب الزوجة لزوجها قد يجلب لها شيئاً من المتعة”. هذا ما أكّدته بعض الدراسات العلمية التي لم تعثر حتى الساعة على إجابة واضحة حول الدوافع التي تجعل الزوجة تقدم على التفكير في ضرب زوجها. وأكدت أن ممارسة العنف ضدّ الأزواج لا تقتصر على دول معينة، بل أصبحت ظاهرة عالمية. وأوضحت أنّ الضرب بين الزوجين قد يسبقه نشوب خلافات حادة، مشيرة إلى أن أكثر الحالات تكون ضد الزوج الذي تخطى الـ 50. أمّا أشهر أساليب العنف فعادةً ما تبدأ بالشتائم ثمّ تتصاعد إلى التهديد بالضرب، ثم الاعتداء البدني وربما الضرب حتى القتل في بعض الأحيان.

صحياً، أكدت دراسة طبية أجراها قسم علم الاجتماع في جامعة “أوهايو” أنّ تأثيرات زيادة الوزن بين الأزواج قد تظهر على صحتهم بعد إستقرارهم واتباع نمط محدد من النشاط الفيزيائي والحمية الغذائية. وأوضحت الدراسة أن نسبة الطلاق والزواج تزيد من خطورة حدوث زيادة الوزن في الفترة العمرية بين 30 و 50 سنة، علماً أنّ نسبة حدوث زيادة الوزن لدى المتزوجات تحدث خلال أول سنتين من الزواج، أما لدى الرجل فالخطورة فورية ولكن بعد الطلاق.

عاطفياً وفي دراسة حول الحب هذه المرة، قدّر الباحث الأميركي وليام روبسون العمر الإفتراضي للحب بثلاث سنوات. وأكد الباحث بأنه عندما يصل الحب إلى نهاية سنّه الإفتراضية، يُصبح نوره خافتاً وقد يتطلب ذلك حوالي عام حتى يدرك طرفا العلاقة هذه الحقيقة التي تغلفها الحياة المشتركة. وأشارت دراسة روبسونإلى أنّ الحب بعد هذه السنوات يتحول إلى كراهية ونفور وعدم إهتمام تصل في أحيان كثيرة إلى محاولة أحد الطرفين التخلص من الآخر. وتؤكد أنّ كيمياء المخ المسيطرة على عملية الحب تظل تولّد شحنات عاطفية لمدة ثلاث سنوات ثم تتوقف كأنها بطارية فرغت ولا يمكن إعادة شحنها. وتفادياً لذبول شجرة الحب بعد سنوات معدودة كما وصفها الباحث، نصحَ الزوجين بوضع بعض الخطط التي قد تعيد للحب حرارته أو تحافظ على ما بقيَ منهُ مع عدم التسرع في الإنفصال خصوصاً إذا كان هناك أبناء.

وإلى الحقيقة الأكثر واقعية في حياة كل زوجين ولا يمكن تجاهلها أو تفاديها منذ الأزل. تقول هذه الحقيقة إنّ “الزوجة لن تحب حماتها، والعكس صحيح”. مهما ظنّ البعض بأن العلاقة جيدة بينهما، فإنّ هناك منافسة خفية أحياناً وظاهرة أحياناً أخرى حول من منهما قادرة على التحكم بالزوج. وأكدت الدراسة التي أعدتها “جمعية المرأة البرازيلية” في مدينة ساو باولو “إنّ هذه الحقيقة عن المرأة لن تزول بشكل نهائي طالما أن الحماة تتدخل في شؤون الكنّة، وطالما أنّ الكنة تسعى وراء الإستقلالية التامة للزوج بعيداً عن والدته”.