أمور حميمية تؤثر سلباً في علاقة الرجل بزوجته

بغض النظر اذا ما كانت الزوجة ماهرة وقادرة على إدارة حياتها الزوجية والمنزلية في بيتها باقتدار، إلا أن ذلك لا يعني أنها بنفس القدرة والمهارة عند ممارسة الحب مع زوجها في غرفة النوم، وننصح هنا بتجنب بعض العقد والحواجز التي يضعنها الزوجات مع أزواجهن، وأهمها:
- من بين أهم العوائق والحواجز التي يضعنها الزوجات في العلاقة الزوجية هي قيامهن بشكل دائم بقياس البطن والخصر وطول الأصابع، حيث تسبب هذه الأمور في العادة عدم ثقة وشكوك داخل الزوجة أنها غير قادرة على إثارة زوجها، أو أنها لم تعد مثيرة بالنسبة له.
- عند اقتراب الرجل من زوجته ومحاولته ملامسة أماكن معينة أو حميمة، تغلق الزوجة نفسها كالمحارة وبذلك تحرم نفسها وزوجها من الاستمتاع بكل لحظة بينهما وتشعره بانه ليس بنفس القرب الذي يظنه منها.
- أن تكون الزوجة متبعة لعادات قديمة أو غير متبعة حاليا وان تخاف من أن العلاقة الزوجية كالتي يروج لها في المجلات والكتب يؤثر سلبا بينها وبين زوجها، لأن الواقع مختلف تماما أو أنه لا يشابه ما تحاول الكتب والأفلام الترويج له.
- تجنب مصارحة الزوج بالمشاعر أو عدم التعبير عما تشعر به الزوجة عند اقتراب زوجها منها ظنا منها بأنه محرج يكون في الغالب مريحا وبنتائج ايجابية بينهما اذا ما تحدثا عنه أو تعاملا به في علاقتهما.

تعليقات

  1. بالنسبة لهالعبارة :
    - عند اقتراب الرجل من زوجته ومحاولته ملامسة أماكن معينة أو حميمة، تغلق الزوجة نفسها كالمحارة وبذلك تحرم نفسها وزوجها من الاستمتاع بكل لحظة بينهما وتشعره بانه ليس بنفس القرب الذي يظنه منها.

    خاطئة لأن المرأة مجبولة بالفطرة على الحياء حتى من زوجها و كلما تمنعت المرأة عن زوجها لحيائها كلما زاد شوقه و طلبه لها و بالنهاية ستتم العلاقة الحميمية و ذلك يعتمد على إحترافية الرجل .

    ردحذف

إرسال تعليق