2015-08-31

لهذه الأسباب عليك النوم على جانبك وليس على بطنك

الكثير من الناس لا يأخذ باله من طريقة النوم الصحيحة فيستلقي على بطنه وينام، وهو لا يدري بأن هذه الطريقة في النوم تؤثر سلباً على الصحة، ومن الأفضل استبدالها بالنوم على الجنب لما فيها من الآثار الإيجابية على الجسم والصحة، وفقاً للعديد من الدراسات الطبية. وأيضاً فقد نهى رسولنا الكريم “عليه أفضل الصلاة والسلام” عن النوم على البطن، حيث جاء في سنن الترمذي، ومسند الإمام أحمد، وغيرهما، عن أبي هريرة قال :” رأى رسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ رَجُلًا مُضْطَجِعًا عَلَى بَطْنِهِ فَقَالَ: إِنَّ هَذِهِ ضِجْعَةٌ لَا يُحِبُّهَا اللَّهُ. قال الشيخ الألباني: حسن صحيح.
النوم على جانبك

 لهذه الأسباب عليك النوم على جانبك وليس على بطنك

يمكن أن تساعد في تأخير ظهور الرعاش والزهايمر

تشير دراسة من جامعة ستوني بروك مدرسة الطب تم نشرها في مجلة علم الأعصاب الصيف الماضي، أن النوم على جانبك يمكن أن يساعد في تأخير ظهور الرعاش والزهايمر. بعد استخدام ديناميكية النقيض من التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI) على الفئران، اكتشف الباحثون أن تدفق السوائل في أدمغة الفئران المخدرة يكون أكثر فعالية عند النوم وفي الوضع الأفقي، وهذا ما يلعب دوراً هاماً في منع أمراض الرعاش والزهايمر.

إنها أكثر أماناً من النوم على البطن

وفقا لدراسة نشرت في مجلة علم الأعصاب، فإن النوم على جانبك يقي من الصرع. بعد مراجعة 253 حالة من الموت المفاجئ وغير المتوقع بفعل الصرع، فقد أدرك الباحثون أن 73 % من الضحايا لقو حتفهم في وضعية الإنبطاح.

تتمكن من محاربة توقف التنفس أثناء النوم

الذين ينامون مستلقين على بطونهم يعانون من الشخير ومن الممكن أن ينتهي بهم الأمر بشكل غير متوقع إذا كانوا يعانون من توقف التنفس أثناء النوم أو انقطاع النفس. ففي دراسة نشرها المركز الطبي في جامعة شيكاغو تشير إلى أن ظروف توقف النفس يعالجها النوم على الجانب.

إنها أفضل لأجهزة الجسم الخاصة بك

النوم على الجانب الأيسر يعتبر أمر جيد لكي تمارس أعضاء جسدك مهامها بكل سلاسة ودون أي عوائق، بما في ذلك القلب والطحال والأمعاء. وقد وجدت العديد من الدراسات بأن النوم على جانبك الأيسر يقلل من أعراض مرض الجزر المعدي والعديد من أمراض الجهاز الهضمي، لذلك توصي المواقع الطبية ومراكز الصحة بالنوم على الجانب الأيسر.